الأربعاء , 26 سبتمبر 2018 - 8:53 صباحًا

رئيس مجلس الإدارة
محمود عبدالمقصود

سميحة أيوب: بيتى أولى بى من المشاركة فى أعمال مبتذلة

هل وصل مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى الذى تترأسينه شرفيًا لمرحلة النضج فى دورته الثالثة؟

– مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح الشبابى ولد كامل النمو، ويتطور عامًا بعد الآخر، وتوجد به إضافة ومعرفة أكثر، وتلافى بعض الأخطاء، ولا يوجد مهرجان كامل، وكل مهرجان به أخطاء وله سلبياته وإيجابياته، حتى مهرجانات أوروبا بها سلبيات أيضًا، وهذه الدورة بها برامج متنوعة وعروض مسرحية مهمة، مثل العرض الإيطالى «السجن الخشبى»، والعرض المصرى «واحدة حلوة»، فقد أعجبت بهذين العرضين جدًا، بالإضافة لعروض أخرى متنوعة، ولكن العرض التونسى «نزوة» لم يعجبنى شكلًا ولا موضوعًا.

هل أتت مسابقة التأليف المسرحى التى تم استحداثها فى الدورة الثالثة ثمارها؟

– من المؤكد، لأن لدينا نقصًا فى النصوص المسرحية، وأنا عضو فى مسابقة ساويرس للتأليف المسرحى، وقرأت الكثير من النصوص، ولكن المهم أن ترى هذه النصوص النور ويتم تنفيذها على المسرح، لأنه بالفعل هناك نصوص وهناك جيل من الشباب يؤلف، ولكن لماذا لا تخرج أعمالهم للنور؟ ولماذا لا ينهل الجيل الجديد من المخرجين من هذه النصوص الناجحة التى تحصل على جوائز.

وما الجديد الذى تم استحداثه فى مهرجان شرم الشيخ للمسرح الشبابى هذا العام؟

– زاد عدد الورش، وهى مهمة جدًا، وزادت تكريمات نجوم المسرح من الشباب، وهذه مهمة المهرجان، بالإضافة لزيادة عدد الفرق المسرحية من مختلف دول العالم، ليحتك الشباب ويشاهد التجارب المسرحية العالمية والعربية، بعيدًا عن تجاربنا، وهناك إقبال شديد لمسته على العروض المسرحية، فالجمهور متعطش لمشاهدة المسرح الجاد، وجملة «الجمهور عايز كده» جملة غير صحيحة، لأننا لابد أن نحترم عقل الجمهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *